كيف تتحول القراءة إلى سلوك أسري وعادة يومية؟

يقولون إن من لا يقرأ لا يعي دروس الماضي لا يدرك متطلبات المستقبل.
وبينما تشير أحدث دراسات التنمية البشرية الصادرة عن منظمة اليونسكو، إلى أنه مقابل كل مائتي ساعة يقرؤها الشخص الأوربي، يقرأ العربي ست دقائق فقط.
وفيما ينهي الأمريكي قراءة خمسة وثلاثين كتابًا سنويًا يتشارك كل ثمانين عربي في قراءة كتاب واحد.
في حلقة اليوم من "ساعة صباح" سنطرح سؤالا: ما الذي يمنع الأسرة العربية عن القراءة؟ حتى نحاول الوصول لإجابة عن: كيفية تحفيز أفرادها حتى تصبح القراءة سلوكا أسريا وعادة يومية؟