كمال الخطيب: القدس فضحت ملك السعودية والرئيس المصري

قال كمال الخطيب، رئيس لجنة الحريات في الداخل الفلسطيني، إن التاريخ يقول أن القدس لها أسماء كثيرة وأنا أسميها الفاضحة لأنها فضحت الكثيرين وأمر مذهل أن يتنادى 55 رئيس دولة عربية وإسلامية لقمة التصفيق لترمب في نيسان الماضي لم يتغيب منهم إلا الرئيس التركي وذهب بعدها ترمب ليصلى عند حائط المبكى ثم يتم التنادي لمؤتمر عن القدس في إسطنبول فلا يستجيب من الرؤساء إلا 15 وأبرز المتغيبين ملك السعودية والرئيس المصري لذلك أقول القدس فضحت هؤلاء ومن فرط في القدس يفرط في مكة والمدينة.

وأضاف الخطيب في حوار مع موقع "الجزيرة مباشر" القدس الفاضحة كشفت أن الخليج ليس كله حزمة واحدة فهناك دول وقفت بصدق مع القدس كموقف قطر والكويت بينما النظام السعودي والنظام الإماراتي موقفهم متواطئ ولكن الشعب السعودي والاماراتي شعوب مغلوب على أمرها.

وأستطرد الخطيب: القيادة الفلسطينية شعارها أن الحياة مفاوضات وكأنها تقول إن لم تجدي المفاوضات فسنستمر في المفوضات وهي تريد الآن أن تحفظ ماء وجهها والمطلوب من القيادة الفلسطينية أن تكفر بالمفاوضات لأنها لم تجدي نفعا منذ 24 عاما والرئيس أبو مازن مهندس أوسلو الذي وافق على إرجاء القدس إلى مفاوضات الحل النهائي وكانت هذه هدية للإسرائيليين ليعبثوا بالقدس بشكل يصيب المرء بالذهول لجعل صورة القدس مغايرة للصورة الذهنية للإنسان الفلسطيني.