عصام تليمة(1-2): أطالب علماء السعودية بمقاومة الظلم وليس الخضوع للحاكم

تساءل الشيخ عصام تليمة، العضو بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، عن موقف هيئة كبار العلماء في السعودية من الشيخ سلمان العودة وعدد من العلماء في المملكة.

وقال تليمة، في حوار لموقع الجزيرة مباشر، إن مذهب الحنابلة، الذي يتبعه الكثير من علماء المملكة، هو مقاومة الظلم وليس الخضوع للحاكم مشيرا إلى أن ابن تيمية مات في السجن.

وإلى الحوار.

ما هو رأيك الشخصي في العلماء "سلمان العودة والعمري والقرني " أشهر الشخصيات التي تناقل النشطاء أخبار عن اعتقالهم في السعودية؟

هؤلاء العلماء مشهود لهم بالعلم والجهاد والدعوة إلى الله بالتي هي أحسن ولم يعرف عن أي منهم ميل للعنف أو تهور في القول أو شذوذ في الرأي، وهم من أشهر الناس في المملكة العربية السعودية والخليج بوجه عالم.

أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانا للتنديد باعتقال علماء السعودية، ما هو الموقف التي تتمنى أن يقوم به العلماء في الحدث؟

بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قام بفرض الكفاية عن بقية الأمة والعلماء، ولكن أين هيئة كبار العلماء في المملكة لتبين الموقف الصحيح من هذا الإجراء والتي قالت "الحصار ضد قطر فائدة للشعب القطري"؟ فهل اعتقال العلماء يصنف ضمن المصالح والفوائد؟ هؤلاء العلماء الذين لم يعتقلوا في جريمة ولا في شبهة جريمة ولم نعرف لهم خطيئة إلا أنهم صمتوا على تأييد سياسات وليس من واجب العلماء أن "ينماعوا" مع سياسة الدولة التي يعيشون فيها أو الحاكم الذي يحكم، وإذا أمر الحاكم بمعصية لا يجوز للعالم شرعا أن يطيعه وعليه أن يقول كلمة الحق.

لم نسمع أي موقف لعلماء السعودية من اعتقال العلماء، ما هو تفسير ذلك؟ وهل موقفهم يتناسب مع أمانة العلم؟

في السعودية أساتذتنا الذين لا نشك في إخلاص أحد منهم، ولكن للأسف البعض يرغب في ذهب المعز، والبعض يخاف من سيف المعز ،والعالم لا يخشى إلا الله لأن الحاكم لا يملك للعالم الرزق أو العمر، فهل من العقيدة التي يعلمونها للناس أن يخشى المسلم أحدا إلا الله؟ أليس من الشرك بالله أن نخاف أحد كخشية الله أو أشد خشية؟ ألستم تعلمون للناس العقيدة السلفية والوهابية والتوحيد؟ فهل خشية الحكام تتناسب مع خشيتكم لله؟ وماذا يملك حاكم إذا هب العلماء جميعا بقول الحق؟ هل يملك أن يسجن آلاف العلماء؟ لا يستطيع، وسلطة الحاكم تنبع من سلطة الدين وإذا ما خلعه العلماء أوهددوه بخلعه من السلطة  خاف.

أحمد بن حنبل وابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب أئمة يقتدي بهم علماء السعودية، فهل تنسجم مواقفهم مع مواقف هؤلاء العلماء؟

مذهب الحنابلة هو مذهب مقاومة الظلم وليس الخضوع للحاكم والإمام أحمد لم يسكت عن فتنة خلق القرآن، وجلد مئات الضربات وسجن في عهد أكثر من حاكم ولم يسمع ولم يطع لهم، وقال إذا لم يبين العالم للناس الحق فمن يبين؟ وابن تيمية رحمه الله سجن سنوات طويلة في السجون ومات في السجن لأجل قولة الحق ولأنه كان عالما مجاهدا.

ما هي حدود طاعة ولي الأمر التي تجب على العالم؟

لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق وسجن العلماء إفساد لا يجوز للعالم أن يسكت عنه، والآن الحكام لا تقبل حتى الصمت من بعض العلماء، ولا تقبل بالتعريض الذي فيه إصلاح. تويتة الشيخ سلمان سبب السجن لأنه يفرح بالإصلاح بين الأخوين.

وللحوار جزء ثان فترقبوه.