عزام التميمي: الحكام وضعوا أيديهم على الإعلام وقتلوا الكلمة الحرة

قال الإعلامي والأكاديمي " عزام التميمي" في ذكرى ثورات الربيع العربي: لا ينبغي أن يكون هناك إعلام رسمي. وفي اليوم الذي وضع فيه الحكام أيديهم على وسائل الإعلام قتلوا الحرية والكلمة الحرة، وعندما نملك إرادتنا لن يكون هناك إعلام رسمي ولكن قانون يحتكم إليه والرقابة تكون من هيئات شعبية تمثل الشعب والحكومة لا تملك أن تتدخل ووسائل الإعلام الحرة التي تنتقد الرؤساء ورؤساء الوزراء.

وأضاف " التميمي" الإعلام سلاح كغيره يمكن أن يستخدم في الدفاع عن حق مشروع ويمكن أن يستخدم في الاعتداء على حقوق الآخرين وهذا ما شهدناه في ثورات الربيع العربي وكانت المفاجأة "إعلام التواصل الاجتماعي ".

واستطرد "التميمي" كيف للإنسان أن يكون محايدا عندما يكون الصراع بين شعب يتوق إلى حريته وطاغوت؟ لابد أن يقف الإنسان مع الحق أخلاقيا، وينبغي أن نقف مع المعتدى عليه، والجزيرة وقفت مع الشعوب ونقلت للعالم ما يجري من أحداث فكانت حيث أرادها الشعب وليس حيث أرادها الطواغيت، ولهذا تأتي هذه الحملة ضد قطر وقناة الجزيرة.

وأوضح" التميمي" أن قنوات المعارضة المصرية من تركيا إمكانياتها متواضعة وميزانيتها لا تزيد عن ميزانية برنامج واحد في القنوات الأخرى، ولديها قصور ومشكلات، وتتعرض لمؤامرات ورغم ذلك لها حضور في الشارع المصري.