عبد الحي يوسف: وزيرة ادعت بأني كفرتها فلما طلبت منها شهودا تراجعت

وأضاف الداعية الإسلامي لبرنامج حوار مباشر إن الثورة تسلق عليها فئة محدودة لا تمثل السواد الأعظم من الشعب، وإن أغلبهم من الشيوعيين والناصريين والبعثيين والحزب الجمهوري واستعانت بقوى إقليمية ودولية أصدروا قرارات بإغلاق صحف ومؤسسات خيرية وقنوات فضائية، محذرا من أن الشعب الذي ثار على من قبلكم سوف يثور عليهم، وتابع "وأقول للشعب ثورتكم مختطفة لصالح قوى إقليمية".

وأوضح يوسف أن هناك وزيرة ادعت أني قد كفرتها فلما طلبت منها الشهود والبينات تراجعت عن هذا البلاغ وثبت أنها تناولتني بألفاظ بعيدة عن الأدب على صفحتها في فيسبوك.

وأضاف يوسف أنه كتب في يوم 18 ديسمبر/كانون تغريدات موجهة لرجال الأمن بحرمة سفك الدماء، وإلى رأس الدولة  أطالبه بالتنحي وأفتيت للمتظاهرين بحرمة إتلاف الممتلكات  العامة لكن كمية الأكاذيب التي قيلت في حقي ضاقت بها الكتب.