شاهد: هل تضررتم من زميل العمل "الجاسوس"؟

موظف مثير للجدل، يتجسس على زملائه، يتنصت على همساتهم، يدون جدهم وهزلهم، ثم يحمل "دفتر النميمة" ويتوجه به إلى غرفة المدير، يحذف أقوالا ويضيف أحداثا، أملا في الحصول على مكافأة، أو حتى التمتع بنفوذ بين زملائه!

"المخبر"، "الدبوس"، "العصفورة"، أيا ما كانت التسمية، هو عين المدير وأذنه ولسانه، يستمتع بـ"دق الأسافين" بين زملائه، ويعتبر تقاريره السرية دليل "حرص على مصلحة العمل"!

وفي نافذة "ساعة صباح" اليوم (السبت) أجابت شريحة من الجمهور بالشارع العربي على سؤال: هل تضررتم من "الموظف الجاسوس"؟

وناقشت الحلقة أبرز سلبيات تناقل الأخبار في بيئة العمل، وكيفية التعامل مع الزميل "الجاسوس".

ولكن كيف نفرق بين نقل أخبار الزملاء للمدير، وبين إخفاء معلومة خطيرة تهدد كيان المؤسسة؟ خبير التدريب والتطوير الإداري أحمد صقر، يجيب في هذا المقطع.