شاهد: لماذا تنتشر أغاني المهرجانات في مصر؟

قال الاستشاري التربوي المصري أحمد قباري، إن هناك شرائح من المجتمع ترفض أغاني المهرجانات، مشيرا إلى أن الشعوب العربية لديها ميراث من المعايير الدينية والثقافية،تعمل كميزان لما يمكن أن تقبله أو ترفضه.

وأوضح قباري لبرنامج "حوار مباشر" أن ما تقدمه المهرجانات الآن كان يقدم في الماضي ولكن المشكلة في تقبل المجتمع له وترحيب الدولة به، موضحا أن تقبل شرائح مثقفة لهذا اللون "صادم".

وأضاف قباري "هناك طبقات اجتماعية لم نكن نتوقع أن تقبل هذا اللون من الغناء لكنها تقبل عليه الآن"، مؤكدا أن الذوق من أخطر القضايا التربوية التي يجب أن ينتبه إليها الآباء، لأن التربية الذوقية تبدأ من الطفولة، وعلى الأسر البحث عن بيئة مدرسية تنمي التربية الذوقية.

وتابع قباري "المغني المصري الشهير عبد العزيز محمود غنى "يا شبشب الهنا" والمغنية المصرية ليلى نظمي غنت "الطشت قاللي" والفنان القدير محمد عبد الوهاب غنى "الدنيا سيجارة وكاس" لكن لم يسمح رئيس جامعة أو عميد كلية بتنظيم حفل غنائي واستضافة هذا النوع من الغناء داخل الحرم الجامعي في تلك الفترة ،كما حدث مع مغني المهرجانات "حسن شاكوش".

واستطرد "الذوق العام في هذا الوقت لم يسمح بغناء هذه الأغاني في أفراح الطبقات الراقية".