شاهد: سكان ماسبيرو بمصر يرفضون تعويضات الحكومة

أعرب عدد من سكان منطقة مثلث ماسبيرو بمحافظة الجيزة المصرية عن رفضهم مغادرة المنطقة خاصة مع ضعف التعويضات المالية التي وعدتهم بها الحكومة على حد قولهم.

وتقع منطقة ماسبيرو في مكان حيوي وسط إقليم القاهرة الكبرى على كورنيش النيل بجانب مبنى الإذاعة والتلفزيون، وتسعى الحكومة لإخلاء المنطقة من السكان لبيعها لمستثمرين عرب.

وقال أحد السكان إنه يتمسك بالبقاء في المنطقة خاصة وأن التعويض المالي من الحكومة لا يكفي لتوفير بديل سكني مناسب له ولأسرته.

وأضاف ساكن آخر بالمنطقة أن الحكومة وعدتهم بتعويض مالي قدره 100 ألف جنيه نظير الغرفة الواحدة وهو مبلغ غير مناسب على حد قوله.

وتابع: الحكومة تخلي المنطقة من أجل مستثمرين عرب عرضوا 400 ألف جنيه للغرفة فلماذا تعرض علينا الحكومة 100 ألف جنيه فقط.

وقالت وزارة الإسكان المصرية إن الدولة تواصل تنفيذ مشروع إعادة تخطيط مثلث ماسبيرو المشروع، الذي ظل حبيس المخططات خلال العقود الماضية، حيث تتسارع معدلات الإنجاز بالمشروع لتسابق الزمن لتطوير المنطقة، في إطار سعيها الحثيث لتطوير قلب العاصمة.

وذكر بيان للوزارة: "بعدما انتهت مرحلة جمع رغبات أهالي المنطقة يجري حالياً تنفيذ تلك الرغبات، حيث تم نقل أكثر من 350 أسرة لحي الأسمرات، وتم تعويض أكثر من 550 أسرة مادياً ليصبح إجمالي الأسر التي تم الانتهاء من تعويضها حوالي 900 أسرة يمثلون 20% من سكان المنطقة، كما يجري العمل على قدم وساق لاستكمال تعويض باقي الأسر للبدء فوراً بتنفيذ مخطط التطوير".

وأشارت الوزارة، إلى أنها كانت قد وضعت منهجية إعادة تخطيط منطقة مثلث ماسبيرو مطلع العام الجاري بالمشاركة مع جميع الأطراف ذات الصلة من أهالي المنطقة أو ملاك الأراضي، وقد تم خلال الفترة الماضية استبيان آراء سكان المنطقة والذي اختار حوالي 70% منهم التعويض النقدي (2830 أسرة) بينما فضل حوالي 10% منهم (450 أسرة) الانتقال لوحدة بديلة في حي الأسمرات كما اختار حوالي 20% منهم (900 أسرة) العودة للمنطقة بعد التطوير.

" الدولار = 17.60 جنيها مصريا"