سالم عبد الجليل: عقيدة المسيحي غير مقبولة للمسلم ولن أدفن رأسي في الرمال

أكد عبد الجليل أنه لن يدفن رأسه في الرمال بسبب الهجوم الإعلامي عليه أو تقديمه للمحاكمة.

وأوضح عبدالجليل في حوار مع قناة "الجزيرة مباشر" إن الإشكالية ليست في تفسير القرآن الكريم فالجميع يعرف أن هناك فرقا بين العقيدتين، الإسلامية والمسيحية.

وأضاف إن عقيدة المسيحي غير مقبولة للمسلم وكذلك عقيدة المسلم غير مقبولة للمسيحي، لكن هذا لا يمنع من التعايش ولا يعني أن نستحل الدماء بسبب الخلاف في العقيدة على حد قوله.

وحول اتهامه بالترويج للتطرف قال عبد الجليل إن التطرف يحدث عندما نسكت عن تفسير النصوص الدينية ويفهمها البعض فهما خاطئا، لكن عندما نفسرها بضوابطها فلن يكون هناك تطرف.

وبشأن الاعتذار للمسحيين أشار عبد الجليل إلى أنه يعتذر عن الألم النفسي الذي سببه كلامه للمسيحين قائلا : لكني لم أعتذر عن عقيدتي التي أعتقدها، وكان يمكن أن أختار بعض الكلمات والألفاظ التي تكون أقل حدة.

وبخصوص جلسة محاكمته والتي حدد لها 24 يونيو/حزيران المقبل قال عبدالجليل "إنني أقول ما أعتقد، وأعتقد ما أقول، ومستعد لأن أدفع ضريبة ما أقول وأعتقد، موضحا إن ازدراء الأديان مسألة فضفاضة، وهناك فرق بين ازدراء الأديان وإهانة أبنائها وبين الحقائق التي نذكرها".

جدير بالذكر إن محكمة جنح أول أكتوبر حددت جلسة 24 يونيو/حزيران المقبل، لنظر أولى جلسات محاكمة الشيخ سالم عبد الجليل في اتهامه بازدراء الأديان، وهى الجنحة المباشرة التي أقامها المحامي نجيب جبرائيل، على خلفية تصريحاته الأخيرة بشأن الأقباط.