ساتي: المخابرات المصرية وراء منعي من دخول القاهرة

قال الكاتب الصحفي السوداني الطاهر ساتي إن سلطات مطار القاهرة منعته من دخول الأراضي المصرية، بناءً على تعليمات من المخابرات المصرية.

وأوضح ساتي في مقابلة مع "الجزيرة مباشر"، الاثنين، أن منعه من دخول مصر يأتي على خلفية آراءه المطالبة بأحقية السودان في منطقة حلايب التي يسيطر عليها الجانب المصري حالياً واصفاً هذه السيطرة المصرية بـ"الاحتلال".

وكانت السلطات المصرية قد منعت الكاتب السوداني المعروف من دخول أراضيها الأحد دون تقديم أي أسباب، وأعادته إلى بلاده تحت حراسة مشددة عن طريق مطار أديس أبابا بعد تدخل السفير السوداني بالقاهرة.

وأوضح ساتي أن ضباط أمن الدولة بالمطار أكدوا عدم علمهم بأي تفاصيل عن سبب منعه من دخول البلاد، واكتفوا بالقول بأن رفض دخوله وإعادته للسودان "جاء بناء على قرار من المخابرات".

وأعرب عن دهشته من تصرفات السلطات المصرية تجاه الصحفيين السودانيين، مؤكدا أن الإعلام السوداني لم يبادر بالإساءة لمصر وحكومتها، وقال "دائماً ما نجد أنفسنا في موقع الدفاع والرد على سُفهاء الإعلام المصري".

ومن جانبها قالت صحيفة "الانتباهة" السودانية التي يعمل بها ساتي، "إن الخارجية المصرية أدرجت أسماء بعض صحافييها في قائمة سوداء تمنعهم من الحصول على تأشيرة دخول لأراضيها"

ودان "اتحاد الصحفيين السودانيين" الموقف المصري تجاه ساتي، وطالب الحكومة بمواقف "تتناسب مع ما يتعرض له الصحفيين السودانيين من استفزازات مصرية غير مبررة".

وكان ساتي وصل إلى القاهرة للحاق بزوجته التي سبقته للعلاج هناك.