رائد صلاح(2-2): لا فرق بين الحكام العرب وإسرائيل

قال الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر في فلسطين، إن هناك كثيرا من الشعوب العربية والمسلمة تعاني من قهر الحكام، الذين يقومون بدور "الاحتلال الداخلي"، وهو دور مشابه لما يعانيه الفلسطينيون من جانب الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف الشيخ رائد صلاح في الجزء الثاني من حواره مع موقع الجزيرة مباشر، إن الشعوب عندما تكسر القيود من على معصميها وتتحرر من الديكتاتوريات سيكون لها دورها لنصرة القدس.

واستطرد "قناعتي أن هناك ملايين المسلمين والعرب يتمنون أن يصلوا في المسجد الأقصى المبارك، وبعد توكلنا على الله الأمل في الشعوب لأن القدس ليست قضية فلسطينية ولكنها قضية عربية وإسلامية، والاحتلال عندما يعلن حربا على القدس والمسجد الأقصى فإنه يعلنها على كل مسلمي العالم".

وتابع "أطمع من هذه الشعوب أن تقوم بفضح إرهاب الاحتلال وجرائمه وتدعم صمود أهلنا في القدس كي يواصلوا صمودهم على أرضهم، لأنهم هم المقدمة ولابد أن تواصل الأمة المسلمة إعداد جيل صلاح الدين الأيوبي، وحاش لله أن أعيب على عربي أو مسلم منعه مانع قاهر من أداء دوره المنتظر نصرة للقدس والمسجد الأقصى".

وأوضح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر أن الاحتلال سار على استراتيجية تفكيك الجسد الفلسطيني، ففصل الضفة والقدس وغزة وبنى أسوارا وفرض حصارا يمنع التواصل بينها، وأصبح من الصعوبة أن يصل أهل غزة والضفة للقدس، بينما كان الأقصى ملتقي كل الشعب الفلسطيني في السبعينيات والثمانينيات، خاصة في يوم الجمعة.