خالد خوجة: الثورة حققت نصف أهدافها وتواجه "احتلال روسي إيراني"

قال خالد خوجة، الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، لبرنامج "حوار مباشر" الذي يبث على موقع الجزيرة مباشر، إن القصف اليومي من قبل "الاحتلال الروسي" لمدن وقرى إدلب أدى إلى تهجير أكثر من 300 ألف نسمة. 

أبرز تصريحات خالد خوجة
  • نحن نواجه قوة إقليمية كإيران وقوة عظمى كروسيا والمنظومة العربية التي شكلت الثورة المضادة.
  • الثورة حققت نصف أهدافها بإسقاط النظام، والمشكلة أمامنا الآن في الاحتلال الروسي الإيراني الذي يواجه الثوار.
  • هذا القصف بإذن روسي، ولولا التحكم الروسي بالأجواء السورية لما استطاعت الطائرة أن تحلق فوق المدن المشمولة ضمن اتفاق خفض التصعيد بين روسيا وتركيا وإيران.
  • الأمريكيون يتحملون مسؤولية مشاهدة الجرائم ومجازر المحتل الروسي.
  • الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دخل بمعادلة صفرية ويريد أن يسيطر على كل الأراضي السورية بمساعدة الإيرانيين والمرتزقة الروس باستخدام الهدن والمصالحات واتفاقيات خفض التصعيد في سوشي وأستانا.
  • تركيا متضررة من اللاجئين والفراغ الأمني في إدلب وربما نشهد تعاون إيراني روسي على الأرض ضد الثورة السورية.
  • القصف يهدف للضغط على الثوار لضرب الحاضنة الشعبية وتركيا أعلنت أنه ليس بإمكانها استقبال لاجئين.
  • المعركة استنزاف وكر وفر ، يأخذ بوتن الأراضي ثم يستعيدها الثوار بأساليب جديدة ، الثوار لن يلتزمو باتفاقات خرقها بوتين.
  • من الملفت للنظر أن الاخبار في تركيا تتحدث عن قصف نقطة مراقبة للمرة الخامسة من قبل قوات النظام، دون رد والجميع يعلم أن المحتل الروسي هو الذي يسمح بذلك ولكن لا يمكن أن يكون هناك مواجهة بين روسيا وتركيا الآن أو في المستقبل.
  • هناك خط أحمر أمريكي بعدم تحويل الجيش السوري الحر كبديل لجيش النظام وعدم تحويل المنظومة السياسية لمنظومة بديلة للنظام.