المراهقة المبكرة "نصف طفل.. نصف رجل"

تناولت حلقة الثلاثاء من نافذة ساعة صباح على شاشة "الجزيرة مباشر" مرحلة من المراحل العمرية التي تجمع بين صفات مرحلتي الطفولة والمراهقة، حيث يجمع الأبناء بين صفات الاثنين ما يصفها المختصون بمرحلة "المراهقة المبكرة".

وتمتد تلك المرحلة من عمر 9 إلى 11 سنة، ويتم التأرجح فيها بين الطفولة والشباب فتبدأ التغيرات الجسدية في الظهور، وقد ناقشت الحلقة أهم الملامح التي تميز مرحلة المراهقة المبكرة، وأهم المشكلات التي تواجه الأبوين خلال هذه الفترة وكيف يتعاملان معها.

 وقال د. تامر جمال، اختصاصي التوجيه والإرشاد النفسي والتربوي، إن الطفولة المتأخرة تشمل ثلاثة الأعوام الأخيرة بالمرحلة الابتدائية، بينما تشمل المراهقة المبكرة سنوات الإعدادية الثلاث وهي هادئة نسبياً.

وأشار إلى حدوث فروق فردية وتغيرات عديدة خلال مرحلة المراهقة المبكرة، فيتشوش عقل الأبوين في فهم وإدراك هذه التغيرات، وأول هذ التغيرات التي تحدث هي التغيرات الجسمية، كتغير الصوت وبداية ظهور الشعر، والتغير الجسمي للفتاة وتعتبر نقطة خطيرة من التغيرات.

وأضاف أخصائي التوجيه والإرشاد النفسي والتربوي، أن الأولاد يميلون إلى معرفة أخبار البنات والعكس صحيح، وهو شعور طبيعي وفطري ليستعدوا بالرغبة للارتباط والميل إلى الجنس الآخر.

وقال إن المنع والتحريم والتخويف لبعض الذكور أو الإناث قد يسبب "إقزاز" للجنس الآخر، بمعنى أن هذا الجنس لا يمكن ان يقترب منه، لافتًا إلى أهمية تلك المرحلة في معرفة حدود التعامل مع الجنس الآخر، وأكثر وسيلة للتعرف على التعامل مع الجنس الآخر هي الأسرة والأقارب.

وأوضح جمال أن معظم المشكلات التي تواجه الابن في مرحلة المراهقة المبكرة تعتبر انعكاسا واضحاً لشخصيه والديه، والوصفة السحرية للتعامل مع الأبناء هي تقليل النقاش وتكثير الوجدان والمشاعر والعواطف معهم، كما أوضح الفرق في التعامل بين الطفل الوحيد والأوسط والأخير.

لمتابعة الحلقة كاملة يمكنكم زيارة الرابط التالي:

https://www.youtube.com/watch?v=4XWMy1OLSWE