السوري ممدوح العيسي.. حافظ على التراث رغم النزوح (فيديو)

ممدوح العيسى بن إبراهيم، من أهالي سكان ريف حلب الجنوبي، كان من بين السوريين الذين أجبرتهم الحرب على النزوح الداخلي.

غادر ممدوح بلدته منذ العام 2015 نتيجة للأحداث التي وقعت في ريف حلب، وقبل نزوحه وأهله، نزحت خيله ومكتبته التي -للأسف- فقد نصفها، ولكنه وبالرغم من نزوحه المتكرر ما زال يحافظ على التقاليد والموروثات.

لم يعقه النزوح ممدوح على أن يكمل مشواره التعليمي فتقدم للدراسة بجامعة الشمال الخاصة "أوكسفورد سابقًا" في كلية الشريعة والقانون، وكما ورد على لسانه فإن مواصلة تعليمه لم تكن من أجل المال وإنما لزيادة المعرفة.
كان لممدوح حديثًا شيقًا عن القهوة ورمزيتها لدى البدو وما يترتب عليها من تقاليد ومساهمتها في الحياة الاجتماعية وعن طقوس تقديمها، كذلك تعرض لبعض الأشعار التي وردت بشأنها.
وأجبرت الحرب في سوريا ملايين السوريين على النزوح داخليًا بينما فر منهم أكثر من 6 ملايين سوري إلى خارج البلاد.