الزهار: عباس يدفع ثمن اعتماده أمريكيا وإسرائيليا

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتراجع عن قرار اقتطاع مبالغ من رواتب الموظفين، وإلغاء الضرائب المفروضة على وقود محطة الكهرباء في قطاع غزة.

وقالت الحركة إن سياسات الرئيس عباس تجاه غزة تعزز الانقسام، وتستهدف القطاع بكل مكوناته.

وأكدت الحركة على لسان القيادي محمود الزهار خلال لقاء له مع "الجزيرة مباشر" الثلاثاء أن أي لقاء مع وفد حركة فتح الذي أعلن أنه سيأتي إلى غزة يجب أن يكون في إطار وحضور فصائلي كامل.

وقال الزهار إن عباس يعرف أن عليه دفع ثمن اعتماده، عربيا وأمريكيا وإسرائيليا، لذا فضل فتح ملف سيطرة "حماس" على قطاع غزة، لأنه يعرف أن هذا يمثل استجابة لما هو مطلوب منه في هذا الملف، مشيرا إلى أن قطع الكهرباء والرواتب قرار شخصي من الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ورفض الزهار الادعاء بأن قطاع غزة مختطف من جانب حركة حماس كما تروج السلطة الفلسطينية، معتبرا أن الحديث عن تسليم حماس لسلاحها غير منطقي.

وأضاف الزهار أن الشارع الفلسطيني لا يوافق على مطالبات السلطة للحركة بتسليم سلاحها.

وكشف الزهار عن استعداد حماس لانتخابات تشريعية ورئاسية مؤكدا أن أي انتخابات ستكشف عن مدى تمثيل فتح ومحمود عباس للشارع الفلسطيني.

وأوضح الزهار أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يريد أن يقدم نفسه للرئيس الأمريكي المنتخب على أنه يستطيع معاقبة حماس.