الجزولي: المجلس العسكري يكرر أخطاء البشير

قال محمد على الجزولي رئيس اللجنة التمهيدية لحزب "دولة القانون والتنمية" السوداني إن المجلس العسكري الانتقالي يكرر أخطاء البشير.

وأضاف الجزولي لبرنامج حوار مباشر الذي يبث على موقع الجزيرة مباشر "نريد قطع الطريق على من يريد إطالة فترة المجلس العسكري والتشاكس الذي صنعه خطاب الاقصاء والذي يعطى المجلس العسكري فرصة للتشبث بالسلطة" وأشار إلى أن الثورة المضادة وقوى خارجية تريد استنساخ "الحالة السيساوية الحفترية في السودان".

أبرز تصريحات الجزولي لموقع الجزيرة مباشر:
  • قاطعنا اللقاء الأول للمجلس العسكري لأنه كرر أخطاء البشير ولم يقف على مسافة واحدة من الجميع.
  • أخرجني الثوار من المعتقل يوم 11 من أبريل/ نيسان ما مثّل لي خروجًا مشرفًا.
  • 80 % من المتظاهرين ليس لهم انتماءات سياسية وأردنا أن نوضح ذلك للمجلس العسكري.
  • أكدنا للمجلس العسكري أن الحرك فيه فئات غير منظمة يجب أن يستمع إليها، وهناك قوى إسلامية شاركت في الحرك بقوة ونريد أن يبني المجلس جدار ثقة بينه وبين الثوار.
  • نريد تفاصيل قضية البشير وفي أية نيابة حتى يقوم المحامون الممثلون للشعب بمتابعة هذا البلاغ.
  • دعونا المجلس العسكري للتوافق حول شكل المرحلة الانتقالية، وندعو شركاءنا إلى أن نتفق على تصور للمرحلة الانتقالية وتقديمه للمجلس العسكري.
  • نريد قطع الطريق على من يريد إطالة فترة المجلس العسكري، والتشاكس الذي صنعه خطاب الاقصاء يعطى المجلس العسكري فرصة للتشبث بالسلطة.
  • طرحنا فكرة حكومة تكنوقراط لأنه لدينا أكثر من 200 حزب سياسي ولذلك يجب أن تكون حكومة كفاءات.
  • لا يوجد صوت يمثل شباب الاعتصام وغير المسيسين، وتجمع المهنيين لديه تأثير كبير جدًا في الحراك الثوري.
  • المجلس يراهن على أن المجموعات المتنافسة من الصعب أن تتوافق ويراهن على عامل الزمن وصعوبة استمرار الاعتصامات والحراك الثوري بنفس الزخم.
  • كيف يمكن أن يسلم المجلس العسكري دولة لقوى متشاكسة؟
  • لم نطالب بحل جهاز الأمن والمخابرات، ولكن كل من أجرم في حق الشعب السوداني خلال 30 عاما يقدم لمحاكمة عادلة ونزيهة.