ارتفاع حرارة الطفل.. الأسباب والعلاج

قد تلاحظ الأم شحوبا باديا على وجه طفلها.. تضع راحة كفها على جبهته، لعله يستمد من دفء حنانها قوة وعافية.. تستشعر ارتفاع درجة حرارته، تهرع إلى الترمومتر، فإن تجاوز المؤشر الرقم ثمانية وثلاثين، تزداد قلقا وتوترا.
ربما تبادر بعمل الكمادات، أو تعطي الطفل جرعة من دواء مخفض للحرارة، أو تسارع بالذهاب إلى الطبيب.
فما الطريقة المثلى للتعامل مع ارتفاع درجة حرارة الطفل؟ وما أبرز إرشادات الإسعافات الأولية الواجب اتباعها؟